Download AppDownload AppClose

المؤشرات والعقود الآجلة

تداول المؤشرات مع Trader12

 التداول بالمؤشّرات والعقود الاجلة هي أحد أشكال التداول التي تسمح للمستثمرين أن يحققوا الإستفادة القصوى من الأسواق الهابطة والأسواق الصاعده على حد سواء.

عندما يقوم المتداول بالتداول بالعقود الآجلة على مؤشر معين فهذا يعني أنّه يقوم بالبحث عن الأداء الكلّي للأسواق وليس مجرد التركيز فقط على أسهم معيّنة من أسهم رأس المال وهو ما يعني أنّ المتداول يجب أن يقوم بإلقاء نظرة أكثر شموليّة على السوق ككل. وهذا ما سيجعله يتمكن من تحقيق المكاسب سواء كانت الحركة صاعدة أو كانت الحركة هابطة وهذا تبعاً لطريقة التداول التي يقوم المتداول بالتداول على أساسها.

كما يمكن إعتبار التداول بالعقود الآجلة على المؤشرات أمراً مفهوماً  بحيث أنّ المتداول يقوم بوضع حصّة على كل نقطة من حركة المؤشّر الذي يقوم بالتداول عليه كما تسهم خدمات العقود الآجله عبر شبكة الإنترنت مثل الخدمات التي تقوم بتقديمها شركة 12Trader من أجل التسهيل عليك من أجل الوصول إلى كل الأسواق حول العالم.

المؤشّرات العالمية

عندما يقوم المتداول بتداول العقود الآجلة في البورصة البريطانيّة فهذا يعني أنّ المتداول بهذا يقوم بالتعامل مع شركات بريطانيه أو شركات مقر عملها وتزاول مختلف أعمالها داخل بريطانيا.

كما يتم التداول على المؤشرات بشكل كبير حول العالم وهذا لأن عدد الشركات التي تقوم بتشكيل المؤشر كبير جدا ومن الطبيعي ألّا يستطيع متداول واحد أن يؤثّر على أداء المؤشّر ككل.

أمّا ما يؤثّر على أداء المؤشّر هو الإقتصاد الوطني الذي يتبع له المؤشّر وهذا أمر طبيعي لأنّه عندما يصح إقتصاد ما فإن هذا يعود بالأساس إلى أن الشركات الموجودة في هذا البلد تنمو وتزدهر وبالتالي يكون هناك نمو في هذا الإقتصاد وهو ما يجعل كافة المستثمرين يهتمّون بأسس السوق.

الرافعة الماليّة في المؤشرات والعقود الآجلة.

مع الرافعه المالية التي نقدمها لك هي عامل هام ومساعد ونقوم بتوجيهك إلى الرافعه المالية التي تناسب مبلغ إستثمارك ونجعلك قادر على القيام بفتح صفقة تدر عليك الكثير من الأرباح فمع الرافعه المالية ستتمكن من تحقيق خسائر أو أرباح أعلى بشكل كبير من السهم الأول الذي قمت بإستخدامه في أثناء تداولك بالعقود الاجلة وبالتالي سيكون هناك إحتمالات كبيرة  لتحقيق عائد عالي من وراء العوامل الجاذبة ولكن عليك أن تعرف أنّه من الممكن ان تتراكم عليك الخسائر إذا قام السوق بالتحرّك عكس إتجاهك أو ضدك.

أمثلة على المؤشّرات والعقود الآجلة

عندما تتداول وتتوقع حدوث إرتفاع على سبيل المثال في مؤشّر النقديّة ولنفترض أن السعر عند 5330 – 5331 وأنت لديك القناعة أن هناك إرتفاع فعليك وقتها أن تقوم بتقديم طلب لشراء 5 عقود اجله عند 5331 وهذا يعني أنّ كل نقطة يصعدها المؤشّر أنت ستربح 5 جنيه إسترليني على كل نقطة وهذا سيكون بناءً على أثنان من السيناريوهات

السيناريو الأوّل.

في حالة كان توقعك صحيح ووصل المؤشر إلى 5351 على سبيل المثال وقمت بإغلاق صفقتك عند هذا السعر أو المستوى وأنت أشتريت من مستوى 5331 وسعر البيع لك هو 5350 وبالتالي المؤشر صعد 19 نقطة تكون أنت بهذا قمت بتحقيق 95 جنيه إسترليني لأنّ بحسبة بسيطة 19X 5 عقود فالنتيجة تكون 95 جنيه إسترليني وهذا هو ربحك من وراء هذه الصفقة.

السيناريو الثاني

كل ما تكلمنا عنه في السيناريو الأول ينطبق على هذا السيناريو ولكن المختلف أن يكون توقعك خاطيء فلنفترض أن المؤشر وصل إلى 5310 مما يعني أن المؤشر هبط 21 نقطه وبنفس طريقة الحساب التي إستخدمناها يتضح أنّ حجم الخسارة هي 105 جنيه إسترليني