Download AppDownload AppClose

                                       الرسومات البيانيّة

يجب علينا أن نهتم دائماً بالرسومات البيانيّة لتكون سهلة الإستخدام ويمكن عمل التحليل الفنّي عليها بكل سهولة والرسم عليها بالشكل الذي ينير لك الطريق في معرفة الإتجاه ولكن أولاً دعونا نقوم بتعريف ما هي الرسومات البيانية.

 الرسم الياني هو  الرسم التسلسلي في إطار زمني يتم تحديده من بين عدد من الأطر التي نختار من بينها وتسمى فريم والمحور العمودي في الرسم هو مقياس السعر أمّا المحور الأفقي فيظهر فيه الوقت.

وهناك عدد كبير من المميّزات للرسومات البيانية من أجل إستخدامها في إجراء تحليل بالغ الدقّة فهنا لا بدّ أن نعرف أنّه لا يصلح أن تكون الرسومات البيانيه غير دقيقة لأنّ بناءً عليها يتمُّ عقد الصفقات ولهذا يجب التأكيد على أنّها يجب أن تكون بالغة الدقّة بشكل ممتاز وليس أقل من ممتاز بدرجة واحدة.

عوامل هامة في الرسومات البيانية

عندما تقوم بمعاينة الرسومات البيانية توجد بعض العوامل يجب الإنتباه إليها وهذا لأن تلك العوامل التي نتحدث عنها هي مؤثّرة بشكل كبير في المعلومات التي سنحصل عليها من الرسومات البيانية والعوامل التي نتكلّم عنها تشتمل على جدول أسعار العملات وأيضا الإطار الزمني للرسم.

الإطار الزمنِي

ولنتكلم أولا عن الفريم أو الإطار الزمني، عندما نختار الإطار الزمني الذي سنعمل عليه لا بدّ أن نعرف أنّ كل شمعة أو شريط أو نقطة توجد أمامنا تمثّل المعلومات الخاصة بحركة السعر خلال فترة ما، بمعنى لو أن الإطار الزمني هو الشهري فإنّ هذا يعني أن الشمعة أو الشريط أو النقطة الواحدة تساوي حركة السعر في خلال شهر وهذا ينطبق على الإطار الأسبوعي والإطار اليومي وهكذا.

لا يمكن أن تختار الإطار الزمني هكذا بدون أيّ سبب أو وجهة نظر لأنّك عندما تستخدم الإطار تقوم بإستخدام الإطار الذي يتناسب مع الإستراتيجية التي تعمل على أساسها وبهذه الإستراتيجية هي من تحدّد على أي إطار تعمل ولتوضيح ذلك سنقوم بإستخدام أمثلة بسيطة وسريعة، عندما يكون المتداول يعمل وفق إستراتيجية الأسكالبينج فهذا يستدعي وجود إطار زمني صغير يبدأ من خمس دقائق وربما يصل إلى إطار الربع ساعه أو إطار النصف ساعه على حسب الإستراتيجيه التي يقوم بإستخدامها على عكس من أن يقوم بإستخدام طريقة التداول الطويلة والتي يطلق عليها السوينجات فهي تحتاج إلى إطار زمني أكبر وهكذا يسير الامر

مقياس السعر

السعر له مقياس ويتمّ على المحور العمودي وهو نوعان إمّا بالطريقة الحسابيّة أو بالطريقة اللوغاريتمية.

أولا في الطريقة الحسابية فإن المسافة فيما بين نقاط  السعر تكون متساوية مهما كان مستوى الأسعار ومهما كانت وحدة القياس أمّا في الطريقة اللوغاريتمية تكون المسافات أيضا فيما بين نقاط الأسعار متساوية ولكن من حيث النسبة المئوية

أنواع الرسومات البيانية

هناك ثلاثة أنواع من الرسومات البيانية وهي الرسومات البيانية الخطية, الرسومات البيانية العامودية, والشموع اليابانية وهي الأكثر إستخداما بين كافة المتداولين.

الرسومات البيانيّة الخطيّة

تعتبر تلك الرسومات هي النوع الاساسي في الرسومات البيانيّة فالخط الموجود يقوم يربط الاسعار بينها وبين بعض طوال الفترة المحدّدة وهذه الرسومات تقوم بإعطاء المتداول فكرة عامة عمّا حدث في تحركات السعر داخل الإطار الزمني الذي تم إختياره.

الرسومات البيانية العامودية

أهم ما يميز هذه الرسومات أن بها سعر الإفتتاح وسعر الإغلاق وأعلى مستوى سعر خلال الإطار الزمني المحدّد وأيضاً أدنى سعر وهو ما يجعل أمام المتداول معلومات يحتاج إليها في عملية التحليل الفنّي وتعد هذه الرسومات أفضل من الرسومات البيانيّة الخطيّة.

الشموع اليابانيّة

هذه هي الرسومات البيانيّة التي بالفعل يمكن الإطلاق عليها أنّها رسومات صديقة للمتداولين فالكل يعمل بها وهناك مقولة رائعه أنه إذا أحبّ شخص ما توصيل رسالة عبر الرسومات البيانية فلن يجد افضل من الشموع اليابانية ليقوم بتوصيل الرسالة عن طريقها وكل شمعة لها أسم ولها معنى ويجب تعلّم كل ما يتعلق بالشموع اليابانية وتعلّم أسمائها.